أحمد العوضي أول فلسطيني يمارس فن الموازنة ويطمح للوصول إلى العالمية

القدس المحتلة- لمة صحافة- حلوة العاروري

رغم كل ما يعانيه الشاب الغزي من ضعف للإمكانيات وحتى ربما انعدامها، الا انه يصر دوما على الابداع واكتساب المواهب والمهارات المميزة، الشاب احمد العوضي “18 عاما” أتقن فن التوازن لوحده عبر التجربة والتكرار والتعلم الذاتي، فهو اليوم يقوم بموازنة الصخور أو أي شيء قد يخطر في بالك.

 

يقول العوضي أنه ومنذ صغره يهوى موازنة الأشياء، فكان وهو في المدرسة يقوم بموازنة الأقلام وغيرها من الأشياء، ثم وأثناء تصفحه للإنترنت لاحظ صور وفيديو لمهارة فن التوازن، فبدأ بالتعلم والممارسة حتى اكتسب المهارة، وأصبح أول فلسطيني يقوم بهذا الفن.

عدسة مجدي فتحي

بدأ احمد بموازنة أشياء بسيطة حتى تعلم وتطور ليصل إلى موازنة أي شيء قد يطلب منه، فهو يقوم بموازنة الصخور، والبيض، والهواتف، والتلفزة، وحتى الطاولات والكراسي، وغيرها من الأجسام، مضيفا أنه يسعى دوما إلى تطوير نفسه وأنه كلما وصل إلى مرحلة متقدمة في هذا الفن،  فإنه يبقى بحاجة إلى التعلم أكثر والوصول إلى مراحل أخرى أكثر تطورا.

 

وأكد أحمد أن عملية التوزان تتطلب تركيزا عاليا وهدوءا كبيرا، ولذلك فإنه يفضل الصباح الباكر للقيام بالموازنة، مشيرا أنه لا يحتاج إلى مكان معين لموازنة الاشياء، فأي مكان يتواجد في الجسم المطلوب للتوازن  فانه يقوم بموازنته، اذا كان المكان لا يوجد به رياح لان الرياح تعيق عملية التوزان.

عدسة مجدي فتحي

في بداية قيامه بفن التوان لم يلقى العوضي تشجيعا كبيرا من البيئة  المحيطة به، ولكنه وبعد مرور الوقت وانتشار صور وفيديوهات لما يقوم به، أصبح يلقى استحسانا وتشجيعا من المحيطين به، ومن عائلته للمضي قدما في هذا الفن ومواصلة التطور.

 

يطمح العوضي للوصول إلى العالمية، والمشاركة في المهرجانات والمؤتمرات الدولية لعرض موهبته، مؤكدا أنه سيواصل تطوير مهارته، والمضي في هذا الفن حتى يحقق مبتغاه.

 

قد يعجبك ايضا