التفكجي: تسليم بلدات القدس للجيش خطوة تهدد هوية ٢٠٠ ألف مقدسي

القدس المحتلة- لمة صحافة- منار جولاني

قال مدير دائرة الخرائط ونظم المعلومات في جمعية الدراسات العربية بالقدس خليل التفكجي أن قرار جيش الاحتلال الإسرائيلي في بسط سيطرته الأمنية والعسكرية على بلدات في القدس بحجة امن الدولة وسيادة قانون الحكم العسكري بها ستحول هذه المناطق فعليا الى مناطق اكس اي مجهولة الانتماء.

 

وأشار إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار تحقيق مصطلح “غلاف القدس” وتشمل ستة آلاف دونم من الشمال للجنوب بدءا من منطقة كفر عقب مرورا بعناتا ومخيم شعفاط وصولا لمنطقتي ابو ديس والعيزرية الى بير عونة وتقدر نسبة السكان المهددين 200 الف نسمة من حملة الهوية الزرقاء.

 

ولفت التفكجي إلى أن الاسراع في جعل مشروع “غلاف القدس التهويدي” حقيقة على الأرض هو ما يسعى له نيتنياهو حيث قال” نحن الان نفرض سيطرتنا وقوانيننا ”

 

وأكد أن مشروع غلاف القدس او مشروع القدس الكبرى هو أحد المشاريع المجندة لخدمة وتنفيذ سياسة استيطانية ديمغرافية مبرمجة لتهويد القدس حيث يهدف أي مشروع إلى طرد أكبر عدد من العرب الفلسطينيين من المدينة بذرائع التطوير والعمل في ذات الوقت على جذب أكبر عدد من المهاجرين اليهود والهدف من ذلك كله محاولة فرض الأمر الواقع الصهيوني في مدينة القدس”.

 

وقال التفكجي: “هذه المناطق ستكون تجربة ان نجحت فسيستمر الاستيطان على هذا الاساس وان لم تنجح فستخلق دولة اسرائيل مشاريع وحجج وطرق اخرى للتخلص من كافة الشعب الفلسطيني داخل مدينة القدس، وإن الخطورة الكبرى تكمن في جعل هؤلاء السكان خارج مركز حياة القدس ويعني ذلك الهويات ستكون مجرد تصاريح مرور ولا يوجد تامين صحي او اجتماعي وسيخسر المقدسيين جميع حقوقهم”.

وفي إطار سياسة اسرائيل التهويدية لهذه المناطق أشار إلى أنه سيتم وضع مجالس محلية صغيرة داخل هذه المناطق لإدارة الشؤون الداخلية فقط للسكان اما بالنسبة للقوانين المفروضة فليس هناك قانون يسري عليهم الا ما يقرره او يفرضه جيش الاحتلال.

 

القضاء على الاقلية الفلسطينية المتواجدة في القدس هو هدف المشاريع الاستيطانية لتصل حسب الدراسات الاسرائيلية لعام 2040 ستصل نسبة الفلسطينيين في القدس 22% وفي المقابل نسبة اليهود 88% وهو ما يطمحون له.

 

واوضح التفكجي ” ان اسرائيل لديها 29 مستوطنة منها 15 في القدس الشرقية اما محيط القدس فلديها على مساحة 46 الف دونم 43 مستوطنة، فضم 6 الاف دونم المخطط له حالية سيضيق لهم مساحة اكبر وحرية حركة اكبر في بناء شوارع وانفاق تسهل الحركة عليهم لدخول القدس والاستغناء عن هذه المناطق كليا في المدينة.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا