أبراج المراقبة العسكرية في باب العامود .. تطبيق لخطة أردان

القدس المحتلة- لمة صحافة- منار جولاني

نصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس برج مراقبة عسكري في منطقة باب العامود وسط مدينة القدس المحتلة، في إطار الخطة الأمنية التي أعلن عنها وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي جلعاد أردان.

 

ورأى محللون مقدسيون أن البرج العسكري الملاصق لباب العامود يأتي في إطار إحكام القبضة الأمنية الإسرائيلية على المدينة، لاسيما بعد إعلان الرئيس ترامب عنها عاصمة لدولة الاحتلال، وتطبيقا عمليا لخطط تهويد المدينة.

 

وقد قال المحلل السياسي المقدسي د.مهدي عبد الهادي: “إن هذه الخطوة تعتبر من الخطط التهويدية لتغيير الطابع الفلسطيني المقدسي للمدينة وهدفها تشويه المدينة ومحاولة من اسرائيل السيطرة الكاملة على المكان”.

 

وأضاف: ” لقد مهد الاحتلال لوضع هذا البرج في الايام السابقة حيث تم ازالة العديد من الاشجار من المكان ووضعت كاميرات مراقبة جديدة ومجسات امنية ونصبت نقطة تفتيش دائمة على درجات باب العامود، وغيرها من اجراءات يقوم بها الاحتلال بشكل يومي من تفتيش للمواطنين ووضع العقبات للجميع”.

 

وتوقع عبد الهادي أن يتصدى المقدسيون للإجراءات الأمنية الجديدة كما تصدوا للبوابات على أبواب المسجد الأقصى المبارك، فكثافة المشاريع والمخططات التي تضعها اسرائيل للمدينة المقدسة هدفها الاساسي تحويل المدينة المقدسة الى مدينة اسرائيلية يهودية فقط وقلب هذه المعادلة الديموغرافية”.

 

وكان وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال أعلن عن إجراءات أمنية جديدة في منطقة باب العامود لإحكام السيطرة الأمنية الإسرائيلية على المنطقة التي تعد من نقاط التماس المشتعلة مع الاحتلال الإسرائيلي حيث نفذت العديد من العمليات في المكان.

 

قد يعجبك ايضا