” Gaza sky geeks” مشروع شبابي لتطوير الشباب تكنولوجيا

القدس المحتلة- لمة صحافة- حلوة عاروري

لم يستسلم الشباب الغزي للواقع الصعب والمعاناة المستمرة وقلة الامكانيات وصعوبة الحصول على فرص سواء للعمل او لتحقيق الطموحات، بل سعى جاهدا لخلق فرص تغير هذا الواقع، وهذا ما أثبته مجموعة من الشباب الغزي بتأسيس مكتب ” Gaza sky geek”، والذي يعني بتطوير الشباب الغزي تكنولوجيا وكيفية استخدامها بأفضل طريقة ممكنة.

 

وقال مؤمن ابو عويضة أنهم بدأوا بتأسيس المكتب عام 2011، عندما قدمت مجموعة جوجل إلى فلسطين، مؤكدا أن منظمة “ميرسي كور” تبنت المشروع والذي كان في حينها عبارة عن تعليم التكنولوجيا وتبادل الخبرات فقط.

 

وفي عام 2013  تطور المشروع ليصبح مسرع أعمال للمشاريع الريادية التكنولوجية، وفي عام 2015 تطور المشروع ليصبح حاضن ومسرع للمشاريع الريادية التكنولوجية من خلال برنامجي عمل.

وفي عام 2017 تطور المشروع وتم إدخال برنامجين جديدين للمشروع وهما برنامج أكاديمية البرمجة والذي يقدم برنامج تدريبي للشباب مدته ستة اشهر يهتم بتعليم البرمجة، وبرنامج العمل الحر والذي يهتم بتعليم الشباب كيفية العمل ك” فري لانسر” وكيفية استخدام الانترنت بشكل سليم، وطريقة البحث للحصول على وظائف.

ويقدم المشروع عددا من البرامج الأخرى مثل برنامج دعم المرأة في مجال التكنولوجيا “والذي يقدم برامج تدريبية للفتيات في هذا المجال”، وبرنامج التشبيك مع الخبراء والمختصين بمختلف المجالات، الذين يقدمون التدريبات للشباب المتدربين، وأيضا برنامج بناء مجتمعات مختلفة في أماكن مختلفة تساعدها على تطوير نفسها في مجال التكنولوجيا.

 

وأضاف ابو عويضة أن المشروع يقدم للمتدربين مصروفهم الخاص لحضور التدريبات، وأيضا يقومون بتقديم المنح لأصحاب المشاريع الريادية للانطلاق في مشاريعهم، مؤكدا أنهم يحصلون على الدعم لتنفيذ هذه البرامج من عدد من المؤسسات والحكومات الداعمة.

 

وأشار أن المشروع لا يستهدف فئة محددة بذاتها إنما هو مفتوح لمن يريد التعلم وبمختلف الاعمار، حيث ان هناك ايضا برامج خاصة بالأطفال ك ” البرمجة، وريادة الاعمال”، منوها الى ان هناك بعض البرامج الخاصة التي تتطلب تفرغا ولذلك تستهدف فئة الخريجين.

 

لم يخل المشروع من الصعوبات والمعيقات التي واجهتهم، منها الكهرباء والمياه ونقصها، بالإضافة إلى نظرة المجتمع حول مشاركة الفتيات في هذه البرامج وعدم تقبلهم لهذه المشاركة، وأيضا الحصول على الدعم، بالإضافة الى عدد من الصعوبات التي واجهتهم وتواجههم مع كل خطوة يتقدموها في المشروع ولكنهم استطاعوا التغلب عليها.

وشدد أبو عويضة أن مشروعهم يهدف إلى أن تصبح فلسطين مصدرة للتكنولوجيا للشرق الاوسط وشمال افريقيا، وأن تصبح فلسطين وغزة النقطة التي ينطلق منها سواء المبرمجون أو الرياديين إلى الاسواق في الشرق الاوسط وافريقيا.

 

وفي اطار برنامج خلق مجتمعات تكنولوجية لتبادل الخبرات، قدم عددا من اعضاء المشروع إلى الضفة الغربية، من أجل عقد بعض ورشات العمل والتدريبات واللقاءات المفتوحة في عدد من مناطق الضفة، من أجل تبال الخبرات ونقل التجارب، وعقدت المجموعة عددا من ورشات العمل في مجال “السوشل ميديا، والمشاريع الريادية، والتكنولوجيا، واستخدام الانترنت بشكل مناسب، والبرمجة” في مدن الخليل ورام الله وبيت لحم.

 

وأكد أبو عويضة أنهم ماضون في تحقيق هدفهم الاكبر، وتطوير قدرات الشباب مهاريا، ووضعهم في الاسواق العالمية من خلال مشاريعهم الريادية والبرمجية، وتوفير مشاركة الشباب في المسابقات العالمية من خلال مشاريعهم، متمنيا نجاح هذه المشاريع في المستقبل القريب .

قد يعجبك ايضا