الاحتلال يحطم شواهد قبور الشهداء في مقبرة المجاهدين في القدس

القدس المحتلة- لمة صحافة- منار جولاني

حطمت قوات الاحتلال الاسرائيلي صباح اليوم شواهد قبور الشهداء في مقبرة المجاهدين في شارع صلاح الدين في القدس المحتلة.

 

وافاد الشيخ مصطفى ابو زهرة رئيس لجنة المقابر الاسلامية بالقدس ” ان مجموعة من الوحدات الخاصة والمستعربين قامت باقتحام مقبرة المجاهدين في القدس وقامت بتحطيم اقفال المقبرة وتحطيم ما يقارب عشرة شواهد مقابر الشهداء.

 

وعُرف من بين أسماء الشهداء الذين تم تكسير شواهد قبورهم : بهاء عليان، وثائر أبو غزالة، وعبد المالك أبو خروب، ومحمد أبو خلف، وعبد المحسن حسونة، ومحمد جمال الكالوتي.

 

واكد ابو زهرة ” انها المرة الاولى التي يعتدي بها الاحتلال الاسرائيلي على هذه المقبرة بهذا الشكل الوحشي ويعتبر هذا انتهاك لحرمة المقابر والاموات واماكن دفنهم”.

 

واضاف ” ان الاحتلال يعتبر أي عمل مقاومة هو ارهاب ويلاحق منفذيه حتى الى قبورهم وموتهم وحتى الكلمات المرافقة لاسم الشهيد مثل كلمة بطل منعت من كتابتها ورفض الاحتلال وجودها او التعبير عنها لأي شهيد كان”.

 

مقبرة المجاهدين
مقبرة المجاهدين هي المقبرة الثالثة في مدينة القدس بعد مقبرة باب الرحمة والمقبرة اليوسفية تقع عند سور المدينة من الشمال وعلى بعد عدة أمتار من الباب المعروف بالساهرة ومنذ حوالي ألف عام تم البدء بالدفن بها منذ فتح صلاح الدين الايوبي لمدينة القدس وتحريرها من الصليبيين واصبحت معلم من معالم المدينة كما أكد ابو زهرة

شهداء وامراء وعلماء ومثقفين ومعظم اهل المدينة دفنوا في هذه المقبرة ونوه ابو زهرة ” ان المقبرة تقع في قلب شارع صلاح الدين في القدس وتقع على تلة مرتفعة اعلى من اسوار المدينة ويطلق منها مدفع شهر رمضان الذي يعلم المسلمين في رمضان بموعد الافطار ”

 

استهداف الحجر
“الشواهد هي عبارة عن احجار صغيرة ليكتب عليها اسم الشهيد وتاريخ ولادته ووفاته لتدل على هوية القبر ومن بداخلة “.

 

وختم أبو زهرة بالقول: “حتى الاحجار لم تفلت منهم قبل الموت مستهدفون وبعد الدفن ايضا مستهدفون وانتهاك كرامة الانسان اصبحت مستباحة حتى في القبور”.

 

ليست شواهد

بدوره كتب والد الشهيد بهاء عليان المحامي محمد عليان:” ما قامت به شرطة الاحتلال فجر اليوم هو ازالة جميع الاسماء التي نقشت في واجهة روضة الشهداء في مقبرة المجاهدين في باب الساهرة في القدس .. وكانت شرطة الاحتلال قبل تسليم جثامين الشهداء قد اشترطت دفنهم في مقبرة المجاهدين فقط . ودُفن في المقبرة في اوقات متقاربة الشهداء :
محمد الكالوتي
عبد الملك ابو خروب
ثائر ابو غزالة
بهاء عليان
محمد ابو خلف
عبد المحسن حسونة
محمد نمر
وكان المقدسيون قد نقشوا اسماء الشهداء في واجهة الروضة ووضعوا سارية علم الا ان الاحتلال قد ازال العلم فورا والان بعد مرور اكثر من عام على دفن الشهداء يقوم بإزالة الحجارة المنقوش عليها الاسماء ( وليس الشواهد على القبور لان الاختلال لم يسمح باقامتها اصلا ).

قد يعجبك ايضا