معبر العيسوية الجديد خطوة على طريق مشروع القدس الكبرى

القدس المحتلة- لمة صحافة- منار جولاني

تشرع قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ أسابيع بأعمال حفر وتشييد معبر جديد للسيارات على الأطراف الشرقية لبلدة العيسوية شرق مدينة القدس المحتلة، في خطوة اعتبرها مراقبون بدءا بتطبيق المخطط الاستيطاني E1  ومشروع القدس الكبرى.

 

وقال مدير قسم الخرائط في جمعية الدراسات العربية في القدس خليل التفكجي: “ان توسيع صلاحيات بلدية القدس الإسرائيلية لتشمل كتلا استيطانية في جنوب وشرق المدينة تحتاج الى خطط وطرق جديدة لفصل المقدسين تماما عن شوارع المستوطنات وبشكل خاص مستوطنة معاليه ادوميم لتسهيل دخول المستوطنين من الضفة الغربية والأغوار إلى المدينة”.

واضاف “المعبر الجديد المقام على اراضي العيسوية التي تم مصادرتها من قبل الإسرائيليين في وقت سابق لصالح مشاريعهم الاستيطانية لتطبيق المشروع الأكبر المسمى بالقدس الكبرى هي ليست الاولى والاخيرة لنهبهم الاراضي للحصول على التوسيعات المناسبة لتطبيق مشاريعهم “.

 

وتابع التفكجي “إن هذا المعبر هو ضمن مخطط من ضمن المشروع الاستيطاني (اي1) والذي يهدف إلى محاصرة توسع قريتي الطور والعيسوية، وتهجير سكان قرية خان الأحمر، تشريع وجود مستوطنين يهود متطرفين على أرض فلسطينية واستكمال العزل التام وضم القدس”.

تسريع الاستيطان

وأشار إلى أن سرعة طرح مخططات جديدة وتنفيذ اخرى تم الموافقة عيها مسبقا هي وسائل لتنفيذ المخطط الاكبر لما يسمى القدس الكبرى لعام 2040 لتكون القدس عاصمة لليهود ويصل عدهم إلى 88% من عدد السكان الاجمالي للمدينة كما يخططون.

واكد التفكجي “ ان 1070 دونم تم سلبهم لبناء هذا المعبر حيث قسم شارع رقم 70 الى قسم الاول للعرب لمرورهم الى ابو ديس والعيزرية والأخر لليهود لتسهيل طرقهم من والى القدس”.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا