النقابة ووزارة الإعلام تطالبان بحماية الصحفيين بعد استشهاد الزميل مرتجى

القدس المحتلة- لمة صحافة

 نعت وزارة الإعلام اليوم السبت، المصور الصحافي ياسر مرتجى، الذي ارتقى متأثرًا بجروحه، عقب استهداف قناصة الاحتلال للمشاركين في المسيرات السلمية “جمعة الكوتشوك” شرق غزة امس، وخلال تأديته لرسالته المهنية والوطنية والإنسانية.

واكدت الوزارة في بيان، أن استشهاد مرتجى، واستهداف سبعة من حراس الحقيقة يشكل دعوة عاجلة لمجلس الأمن الدولي لتطبيق فوري لقراره (2222) الخاص بحماية الصحافيين.

وذكرت الوزارة بما تضمنه القرار من دعوات للدول والمنظمات الإقليمية والمحلية، إلى الاستفادة من الممارسات والتجارب والدروس المتصلة بحماية الإعلاميين، ورفضه لكافة أشكال الانتهاكات والاعتداءات ضد حراس الحقيقة، وحثه لاحترام الاستقلالية المهنية وحقوق الصحافيين خلال النزاعات، وإدانته لاستمرار إفلات المعتدين من العقاب، والدعوة إلى مقاضاتهم.

واعتبرت، استمرار إفلات جيش الاحتلال، الذي ينفذ عدوانًا مقصودًا على فرسان صورة ورسل الكلمة، من العقاب يجب أن يتوقف، ويفتح الباب أمام محاسبة إسرائيل على جرائمها التي لا تسقط بالتقادم.

ورأت أن انتهاكات الاحتلال اليومية لحقوق الإعلاميين، واعتقالهم، وتضييق الخناق عليهم، وحرمانهم من تأدية واجبهم الإنساني والمهني، وإعاقة حركتهم، وما سبقها من جرائم بدم بارد، ستبقى الأساس القانوني لملاحقة إسرائيل في المحافل الدولية.

وحثت، الاتحاد الدولي للصحافيين، ومنظمة “مراسلون بلا حدود” على التحرك لوقف العدوان على الإعلاميين، الذين ينقلون رواية الحرية لشعبنا أمام عدوان يتعمد القتل بدم بارد، ويستسهل الضغط على الزناد.

وقالت الوزارة في بيانها: “نضم صوتنا إلى نقابة الصحافيين، وندعو الإعلاميين إلى المشاركة الفاعلة بتشييع جثمان الشهيد مرتجى بغزة، وفي الوقفة التضامنية برام الله، تأكيدًا على رسالة كتبت بدماء حراس الحقيقة، الذين يدفعون حياتهم وحريتهم وعافيتهم لأجل إيصال صوت فلسطين ورسالتها إلى كل أرجاء الأرض”.

من جانبها نعت نقابة الصحفيين الزميل المصور الصحفي الشهيد ياسر مرتجى ( 31 عاماً ) الذي يعمل لدى وكالة (عين ميديا) في غزة، ووالذي ارتقى شهيداً فجر اليوم السبت متأثراً بجراحه التي اصيب بها برصاص قناصة الاحتلال أثناء تغطيته احداث مسيرة العودة شرق غزة عصر أمس الجمعة. وتقدمت النقابة من عائلة الشهيد، والاسرة الصحفية بالتعازي الحارة لهذه الخسارة القاسية.

 

واعتبرت النقابة ان استشهاد مرتجى واصابة سبعة صحفيين آخرين، بمثابة اصرار من جيش الاحتلال على الاستمرار في ارتكاب الجرائم المتعمدة بحق الصحفيين الفلسطينيين، مغطاة بقرارات من المستوى السياسي في كيان الاحتلال، الذي يبرر ويشجع على قتل الصحفيين واستهدافهم بشى الوسائل.

 

وأكدت النقابة أنها ستلاحق قتلة الشهيد في المحافل والمحاكم الدولية، وأنها ستكثف خطواتها وجهودها لتقديم قتلة الصحفيين للعدالة الدولية، ودعت الامم المتحدة وهيئاتها ووكالاتها المختصة بحماية الصحفيين الى التحرك الفوري، وترجمة قراراتها وخاصة قرار مجلس الامن الدولي رقم 2222 الى خطوات ملموسة وتوفير حماية ميدانية عاجلة للصحفيين الفلسطينيين.

 

وحيت النقابة جهود كافة الصحفيين في ميادين العمل ومواقع الصدام والاحتكاك، واصرارهم على مواصلة القيام بواجباتهم الوطنية والمهنية وكشف جرائم الاحتلال وتقديمها للرأي العام، رغم الاثمان الغالية وسيل الدم الذي يدفعونه كل يوم.

 

ودعت النقابة الى اوسع مشاركة في تشييع جثمان الشهيد في غزة، كما دعت كافة الصحفيين وأبناء شعبنا الى المشاركة في وقفة الاجلال والوفاء للشهيد على ميدان المنارة وسط رام الله، اليوم السبت الساعة الثانية عشرة ظهراً.

قد يعجبك ايضا