فرقة يلالان تفتتح عروض مهرجان القدس ٢٠١٨

القدس المحتلة- لمة صحافة
افتتحت فرقة “يلالان” الفلسطينية مساء أمس عروض مهرجان القدس 2018، مطلقة ألبومها الموسيقي الجديد “حان الآن” من على مسرح قاعة فيصل الحسيني بمركز يبوس الثقافي، وهو ألبوم تنتقد أغانيه قضايا مجتمعية بأسلوب ساخر،

 

واشتمل البرنامج الموسيقي للفرقة والذي بدأ بوصلة تراثية بعنوان “عجم فلسطيني”، على ست أغان جديدة حملت توقيع مجموعة من المؤلفين وجميعها من ألحان أعضاء الفرقة، وتوزيع موسيقي ليعقوب حمودة، كما قدمت أغنيتين لسيد درويش بتوزيع جديد.

 

وعن “حان الآن”، قال محمود عوض مدير الفرقة: “نقدم من خلال هذا الألبوم نقدا اجتماعيا يسخر من وهم الاستقرار والتنمية المستدامة تحت الاحتلال، ونتناول دور المؤسسات المجتمعية والشركات الربحية في تسويق هذا الوهم، في محاولة لإعادة الاعتبار لدور الفن في تغيير واقعه”.

 

وعبر سامر جرادات مدير شركة SJ للإنتاج الموسيقي وهي الشركة المنتجة للعمل، عن الحاجة لتقديم مثل هذه العروض في المدينة المحتلة، من أجل تعزيز الحراك الثقافي بالمدينة.

 

وأضاف: “من المهم وجود فرقة فلسطينية ترفع أصوات الحرية وتعبر عن حقوقنا كفلسطينيين في المدينة، وجودنا في القدس ضمن مهرجان يحمل إسمها واجب وضرورة وعلينا الاستمرار في دعمها والاحتفاء بها بكل وسيلة ممكنة”.

ولأن المقاهي في فلسطين، ما هي إلا ملتقى لجميع طبقات المجتمع، قدم مدرسة سيرك فلسطين عرض حمل عنوان “قهوة بنص البلد” وهو عرض جماعي يحاكي جملة من القضايا الاجتماعية من خلال أدوات السيرك وحركات الجمباز الفردي والجماعي.

 

ويأتي عرض المدرسة الذي قدم ليناسب جميع الأعمار في وقت تفتقد المدينة المحتلة الأماكن والفعاليات الترفيهية لجميع أفراد الأسرة، وهي مشكلة استشعرها أعضاء العرض فكان تفاعلهم مع الحضور كبار وصغارا حيويا.

 

وقال نور أبو الرب أحد أعضاء عرض “قهوة بنص البلد”، “نحاول التركيز في عروضنا على القدس، وإن كنا نواجه الصعوبات في الوصول للمدينة، لكن لدينا إيمان بأهمية مساهمتنا في الحياة الثقافية وإثبات الهوية العربية والفلسطينية التي يحاربها الاحتلال”.

 

ويستضيف المهرجان الذي يستمر حتى الحادي والثلاثين من الشهر الجاري، عرض المونودراما “36 شارع عباس-حيفا”، وفرقة “بوند” البريطانية ترافقها عازفات المعهد الوطني للموسيقى، والملحن وعازف البيانو الفلسطيني فرج سليمان بمرافقة لعازفين فرنسيين.

 

كذلك، ينظم ضمن فعاليات المهرجان مجموعة من الأمسيات الأدبيات، تشمل إطلاق كتاب “فوزي البكري وقيثارة تحت نافذة القدس”، وكتاب “عبد اللطيف عقل…سراج الأرض المحتلة”، وإطلاق روايتين للكاتبتين الشابتين ليندا صندوقة “السيق”، وميساء إدريس “ملك كاليفورنيا”، أما ختام المهرجان فسيكون مع فرقة براعم الفنون الشعبية الفلسطينية.

قد يعجبك ايضا