البيرة يقدم صدارة الدوري للهلال على طبق من ذهب

القدس المحتلة- لمة صحافة- الأيام

انتهى الاسبوع الخامس لدوري القدس للمحترفين بتغيير على هوية المتصدر، حيث خطف هلال القدس القمة من بلاطة بعد فوزه الشاق على مضيفه الجريح الظاهرية بهدف وحيد، فيما اوقف البيرة الجيد انتصارات بلاطة وفرض عليه التعادل في نابلس بهدفين لهدفين.

وعاد شباب الخليل لسكة الانتصارات من جديد بفوز ناضج على ضيفه المكبر بهدفين نظيفين ليعود لسباق المنافسة الذي دخل فيه حاليا السموع حيث واصل نجاحاته وعاد من مباراته الخارجية الصعبة امام الامعري بفوز لامع بهدفين نظيفين.

هذا الاسبوع شهد سقوطاً مدوياً لاهلي الخليل امام مضيفه المكافح مركز طولكرم بهدفين لهدف، ليتعرض الاهلي لخسارة ثانية على التوالي ابعدته عن المنافسة واصبح الفريق لغزاً محيراً في حين حقق المركز فوزه الاول في الدوري وكان ثميناً جداً انعش به آماله في البقاء.

ترجي واد النيص وضيفه ثقافي طولكرم اقتسما نقاط المباراة التي جرت في الخليل بعد التعادل الايجابي بهدف لمثله.

الترجي والعنابي .. حبايب

انتهى لقاء ترجي واد النيص وثقافي طولكرم بالتعادل الايجابي بهدف لمثله على ستاد الحسين في الخليل ليظفر كل فريق بنقطة جيدة حيث رفع الترجي رصيده الى سبع نقاط فيما اصبح العنابي يملك خمس نقاط.وفي ظروف متشابهة من الغيابات وتقارب المستوى حكم التعادل نتيجة المباراة رغم ان الفريق النيصي كان الافضل بوضوح في الشوط الاول والانشط والاخطر، لكنه لم يسجل رغم محاولات صبيح وخضر يوسف وحاز عبد الله وامجد زيدان.

ونجح البديل المميز محمد نضال في وضع فريقه في المقدمة لكنه لم ينجح في الحفاظ عليه او حتى خطف الفوز بعد التعادل رغم استمرار المحاولات حتى صافرة النهاية ووضح تأثير غياب النجم أشرف نعمان على الفاعلية الهجومية للفريق النيصي الذي أدى بشكل جيد فنياً في المباراة ولكنه لم يكن حاسما بما فيه الكفاية.

ويتطلع الترجي الان لمواصلة حصد النقاط في المباريات المقبلة لتحسين موقعه والتقدم للامام وهو يملك الادوات اللازمة لذلك.
الثقافي الكرمي من جهته حصل على نقطة جيدة من موقعة خارجية صعبة وفي ظل غيابات مؤثرة تمثلت في ثلاثة لاعبين اساسيين هم كرم عوض وادهم خويلد ومحمد عثمان، ولم يظهر العنابي بالشكل المطلوب في الشوط الاول فبدا غائباً هجومياً ومردوده ليس كما يجب في وسطة الملعب وبصورة جماعية اجمالاً.

تحسن الحال في الشوط الثاني فرغم التأخر بهدف نجح في التعديل وكان بالامكان خطف الفوز بفرصة خيالية هي الاسهل ربما في الدوري للاعب الشاب يزن السعدي لكنه اخفق في اصابة الشباك الخالية عن بعد ياردة واحدة.

عموما العنابي يجب عليه تطوير الجانب الهجومي وهذا الكلام قلناه سابقا لكي يوقف نزيف النقاط ويحصد مزيداً من النقاط الثمينة والمطلوبة لتحسين موقعه المتأخر حالياً لانه يملك فريقاً شاباً جيداً وواعداً، لكن الحسم الهجومي والتركيز هي الامور التي يجب ان يعمل عليها الفريق الكرمي في قادم المواعيد.

 

السمران خطفوا أهلي الخليل

أبرز نتائج الاسبوع كانت من نصيب مركز طولكرم الذي هزم أهلي الخليل بهدفين لهدف في طولكرم محققا فوزاً لامعا هو الاول له في الدوري حيث رفع رصيده الى اربع نقاط منعشا آماله في البقاء، في حين تلقى الاهلي خسارة مريرة هي الثانية على التوالي وتجمد عند سبع نقاط بعيدا تماما عن صراع القمة.

مركز طولكرم لعب بروح عالية وانضباط كبير في مباراته الاولى تحت قيادة مدربه الجديد القديم مصطفى كنعان في ظل تشجيع من جمهوره الكبير والمتحمس، وساعد المركز الشكل غير المقنع الذي ظهر عليه اهلي الخليل في اللقاء سواء دفاعيا او هجومياً، ونجح المخضرم فادي سليم في تسجيل الهدف الاول للمحليين من اختراق ناجح لدفاع الاهلي الهش والمفتوح وصعق الفريق المحلي منافسه الخليلي بهدف ثان من ركلة ثابتة نفذها الناطور فشل الحارس ابو عكر في التعامل معها بالشكل المطلوب.

ورغم السيطرة الاهلاوية والفرص المهدرة الا ان الشوط الاول انتهى للمحليين بهدفين نظيفين، وصمد المركز الكرمي دفاعيا في الشوط الثاني امام سيل الهجمات الاهلاوية بأداء رجولي وجماعي وقتالي مميز وكان الحارس الشاب احمد خليفة نجم فريقه الكرمي بامتياز بتصديه لاهداف اهلاوية محققه على مدار الشوطين.

وحتما فان هذا الفوز التاريخي سيرفع معنويات وثقة مركز طولكرم تمهيداً للمواجهات المقبلة، فالفريق يتحسن من مباراة لاخرى وباتت لديه الجرأة والثقة الان لمقارعة أي فريق ومحاولة زيادة رصيده النقطي لتحسين الوضع للافضل ومن المزايا ان المدرب العائد مصطفى كنعان يعرف كل صغيرة وكبيرة عن اللاعبين وهو ما سينعكس بالايجاب على مردود الفريق ككل.

اهلي الخليل لغز محير فما عززه وصرفه في سوق الانتقالات، معناه ان عينه كانت على المنافسة على اللقب التي تبدو بعيدة المنال ولو مرحليا فالفريق يمر بحاولة من عدم الاتزان وغياب الهوية الفنية وهذه اسئلة يجب ان يجيب عنها المدير الفني عمار سلمان.

فالحارس ابو عكر يتحمل مسؤولية كبيرة في الهدفين تماما كخط دفاعه الغير متين ورغم ذلك فالاهلي كان هو الفريق الافضل والاكثر سيطرة وخطورة ولكن اهدار الفرص الخطرة والعديدة امام مرمى المنافس برعونة من نجوم يفترض أن يحدثوا الفارق امر اخر لا بد من الوقوف عنده جليا واسهم بشكل كبير في الخسارة.

اهلي الخليل بحاجة لوقفة جادة لتصحيح العديد من الامور الفنية للفريق الذي يضم عناصر مميزة لها وزنها محليا فهذه هي الخسارة الثانية على التوالي وهو امر غير مقبول لفريق شعاره المنافسة ومن هنا يجب على الادارة والمدير الفني تقديم الايضاحات وتصحيح الموقف الحالي.

 

البيرة فرمل بلاطة
ونجح البيرة في فرملة انتصارات بلاطة فتمكن من خطف نقطة جيدة في نابلس بالتعادل الايجابي بهدفين لهدفين بعد مباراة قوية ومثيرة تقدم فيها البيرة مرتين.

بلاطة رفع رصيده الى 11 نقطة في الوصافة حيث فقد الصدارة لمصلحة الهلال فيما رفع البيرة رصيده الى ثماني نقاط في موقع جيد ومريح.
اثبت البيرة مرة اخرى انه فريق منظم يلعب بجماعية وواقعية وتوازن وهذا ما اكده خلال مباراة بلاطة حيث دفاع بشكل جيد واستطاع لدغ منافسه مرتين بمرتدات مدروسة ترجمها الواعد الدحلة مرتين رغم ان الاغلبية توقعت فوز بلاطة قبل المباراة.

النتيجة جيدة ومشجعة للبيرة الذي يمضي من نجاح لاخر ويحصد النقاط تباعا من اسبوع لاخر في مسعاه للاستقرار في موقع مريح ومتقدم على سلم الترتيب بقيادة مدربه وليد فارس وكتيبة لاعبين جيدة تلعب بجماعية واضحة ونهج واقعي متزن.

بلاطة خرج بنتيجة غير مرضية له لان هدفه كان الفوز فقط لاستمرار الانتصارات والصدارة وعانى بلاطة من عدة صعوبات في المباراة منها تاخره في النتيجة مرتين فاحتاج لمجهودات مضاعفة للعودة للمباراة ولم يتح له منافسه مساحات كافية لتحقيق مراده بالفوز.

وعانى بلاطة دفاعيا امام مرتدات البيرة التي انجبت هدفين وفي النهاية رضي بلاطة بنقطة امام فريق منظم ، ويحتاج الامر مزيدا من التركيز للفريق النابلسي المعزز والمميز للعودة لسكة الانتصارات من جديد لان الهدف العام هو المنافسة بقوة على اللقب ومن هنا فان استمرار نزيف النقاط امر مرفوض.

فيراوي قاد الهلال لاصطياد الغزلان
تعذب حامل اللقب هلال القدس كثيرا قبل اجتياز عقبة مضيفه الجريح الظاهرية بهدف وحيد لكنه ثمين حمل توقيع المدافع المميز موسى فيراوي قبل النهاية بعشرين دقيقة من ركلة حرة ماكرة ليخطف الهلال النقاط كاملة ومعها الصدارة من بلاطة الذي تعثر امام البيرة.
ورغم ان الجميع توقعوا فوزا سهلا للهلال على الظاهرية الا ان الحال لم يكن كذلك حيث وقف الغزلان ندا لحامل اللقب اغلب فترات اللقاء بأداء رجولي وجماعي جيد بل اهدر رفاق وليد قيسية فرصا خطرة قبل ان يحسم الفريق المقدسي النتيجة.

الظاهرية كان قريباً من حصد نقطة ثمينة لولا الهدف الذي تلقته شباكه في وقت يصعب فيه التعويض ورغم الوضع الصعب الحالي لان الفريق بقي في المركز الاخير بنقطة واحدة فقط وبدون أي فوز الا ان الاداء ككل كان مشجعاً وافضل من الفترة الماضية.

ويريد الظاهرية مواصلة الكفاح والقتال في كل مباراة على امل وقف مسلسل الهزائم الحاصل ومحاولة جمع مزيد من النقاط لتحسين وضعه الحالي.

هلال القدس من جهته حقق المطلوب وهو حصد النقاط كاملة وقفز للقمة في مشهد طيب للفريق المقدسي الذي عانى في المباراة لحسمها تماما كما عانى في فترة التوقف نظراً لوجود عدد كبير من لاعبيه مع المنتخب الوطني فالسفر والارهاق ربما كان عاملا سلبيا نوعا ما لهم.
ويحتاج الهلال لمستوى افضل بكثير من ذلك الذي ظهر به امام الظاهرية اذا ما اراد مواصلة الانتصارات والحفاظ على القمة الغالية وتبدو جميع المقومات متوفرة وموجودة لدى المدرب خضر عبيد لمواصلة المسيرة بقوة.

 

السموع زاد من جراح الأمعري
وواصل السموع نجاحاته الملفتة فعاد من مباراته الخارجية امام الامعري فائزا بهدفين نظيفين ليرفع رصيده الى 10 نقاط في موقع متقدم ومريح فيما واصل الامعري المعاناة وتجمد عند اربع نقاط في موقع متأخر للغاية.

وبعد فوزه اللامع على أهلي الخليل واصل السموع نجاحاته حيث عرف كيف يتعامل مع ظروف مباراة الامعري بأداء واقعي ومتزن حافظ به على شباكه نظيفة في الشوط الاول، وعرف رجال المدرب علي الحوامدة من اين تؤكل الكتف فسجلوا مرتين في الوقت القاتل، الأول بركلة جزاء قبل النهاية بربع ساعة بقدم رامي مسالمة والثاني براسية حسام ابو عواد في اخر دقيقة ليضمنوا النقاط كاملة ويتقدموا بثبات للمواقع الأمامية.
وزاد طموح السموع بعد الفوزين الاخيرين وبات شعار الفوز هو العنوان الحالي للفريق في كل مباراة من اجل مواصلة النجاحات والتقدم بثبات في ظل حالة الاستقرار التي يمر بها فنيا واداريا.

الامعري واصل نتائجه المخيبة فخسر للمباراة الثانية على التوالي وظل في موقع متأخر للغاية ورغم بعض الاوقات الجيدة له في اللقاء من خلال نشاط هجومي الا ان اهم مشاكل الفريق الاخضر استمرت وهي العقم الهجومي الذي يلازم رجال المدرب ايهاب ابو جزر منذ بداية الدوري.

والترتيب الحالي للامعري متأخر وغير مرض والمطلوب الان هو العمل اكثر والتركيز في المباريات المقبلة من اجل وقف نزيف النقاط الحاصل للفريق وبدء رحلة من النجاحات لتحسين وضع الفريق على سلم الترتيب والاعتماد سيكون على خبرة اللاعبين الكبيرة ورغبتهم في تحسين الوضع الحالي.

العميد يسترد عافيته
استعاد شباب الخليل توازنه تماما بفوز بيتي ناضج على ضيفه جبل المكبر بهدفين نظيفين على ستاد الحسين ليرفع العميد الخليلي رصيده الى عشر نقاط في موقع متقدم ضمن سباق القمة فيما تجمد رصيد المكبر عند اربع نقاط في موقع متأخر.

واسترد الشباب عافيته من جديد بعد خسارة الهلال المريرة فكان الطرف الاكثر حرصا على الفوز رغم عناد المكبر في العديد من اوقات المباراة وفتح هدف كشكش المباراة لتسير في صالح الشباب لعبا ونتيجة بعد ذلك.

والمطلوب تحقق وهو الفوز والتركيز الان على مواصلة هذه النجاحات في المباريات المقبلة لان جمهور الشباب الكبير لن يرض الا مواصلة الانتصارات للبقاء بقوة في سباق المنافسة .

المكبر زادت هذه الخسارة من جراحه النازفة وظل في موقع متاخر وغير مرض ورغم انه وقف ندا للشباب في فترات عديدة الا ان الجانب الهجومي لم يكن فعالا بالشكل المطلوب ووضح استمرار تأثير غياب المهاجم شهاب القنبر على القدرات الهجومية للفريق المقدسي الذي بات مطالبا بمجهودات اضافية وتركيز اعلى في المواجهات القادمة لتحسين وضعه وتحقيق نتائج ايجابية

قد يعجبك ايضا