الصدارة هلالية بخماسية .. والوصافة بلاطية برباعية

 القدس المحتلة- لمة صحافة- الايام

احتفظ هلال القدس حامل اللقب بصدارة دوري القدس للمحترفين بعد ختام الاسبوع السادس بعد فوزه الكبير على ضيفه واد النيص بخماسية مقابل هدف، وظل بلاطة في المطاردة وصيفاً خلفه بنقطة فقط بعد عودته بانتصار كاسح من ميدان الثقافي الكرمي برباعية نظيفة.

السموع دخل على خط المنافسة بقوة حيث واصل نجاحاته اللافتة فحقق فوزاً لامعاً على مركز طولكرم برباعية فيما انتهى ديربي الخليل بين الاهلي والشباب بالتعادل الايجابي بهدف لهدف.

الامعري احتاج لركلة جزاء في الوقت بدل الضائع ليحسم ديربي رام الله والبيرة على حساب مؤسسة البيرة واستعاد المكبر ذاكرة الانتصارات بفوز ثمين على الظاهرية الجريح بثلاثية مقابل هدف.

 

بلاطة التهم العنابي

حقق بلاطة فوزا كبيرا على مضيفه ثقافي طولكرم برباعية نظيفة وعاد بقوة لسكة الانتصارات من جديد في مسعاه للوصول للقمة فرفع رصيده الى 14 نقطة فيما بقي العنابي في المنطقة الحمراء برصيد خمس نقاط فقط.

بلاطة استحق الفوز فقد كان الافضل والاخطر بفضل امكانيات لاعبيه الكبيرة في جميع المراكز ولكنه استفاد من دفاع كرمي ضعيف وكارثي في الشوط الثاني تحديدا فسجل ثلاثية في الحصة الثانية احتفل بعدها بفوز كبير ومقنع.

الفوز كان مهما لبلاطة المعزز جيداً لمواصلة مسيرته بقوة في رحلة المنافسة على اللقب وكالعادة كان لهداف الدوري خالد سالم نصيب مهم من الاهداف فسجل مرتين احدهما من ركلة جزاء فرفع رصيده الى تسعة اهداف في صدارة الهدافين، ولعب البديل المميز امير قطاوي دورا مهما في الفوز لانه احرز الهدف الثاني في توقيت حساس منتصف الشوط الثاني بمجهود فردي جميل ووقع المدافع خالد ابو بكر على هدف اخر لتكتمل الرباعية البلاطية.

يسعى بلاطة لمواصلة الاداء بقوة وتحقيق انتصار تلو انتصار في مسعاه لتجنب اهدار أي نقاط ثمينة في مسعاه للبقاء في القمة والمنافسة حتى الرمق الاخير وهناك ثقة كبيرة موجودة حاليا عند اللاعبين والجهاز الفني واللاعبين ان هذا الموسم ممكن ان يكون مميزا في ظل وجود الكتيبة الحالية ولكن الامر يتطلب تركيزا كبيرا وعملا لتحقيق ما هو متوقع.

الثقافي الكرمي من جهته تعرض للطمة قوية، فهذه الخسارة الكبيرة وغير المتوقعة زادت من المعاناة الكبيرة التي يمر بها الفريق وهو يقبع الان في منطقة الخطر بخمس نقاط وبوضع صعب.

العنابي اهدى المباراة لبلاطة بالاخطاء الدفاعية الكارثية التي ارتكبها الفريق وابرزها ركلة الجزاء المحتسبة لبلاطة في الدقيقة السادسة، ما صعب المهمة على العنابي مبكراً في مطاردة منافسه القوي ومحاولة التعديل ورغم بعض المحاولات الخجولة في الشوط الاول الذي انتهى بهدف نظيف فقط وبعد المحاولات الهجومية الجدية في الثلث ساعة الاولى منا الشوط الثاني لكن دفاع العنابي انهار بعد الهدف الثاني فاستقبل الثالث والرابع على التوالي في الربع الاخير للمباراة.

المباراة يجب ان تشكل درساً قاسياً للعنابي لكي يرتب اوراقه بسرعة قبل فوات الاوان فالاداء الدفاعي الحالي غير مقبول وهش ويحتاج لتركيز اكثر وكذا الناحية الهجومية غير فاعلة حاليا فالمباراتان المقبلتان للثقافي في غاية الاهمية والحساسية لانتزاع منها نقاط تحسن من وضع الفريق المازوم حاليا لانها امام فرق قريبة في الترتيب والنقاط والمستوى العام.

 

ديربي الخليل .. لا غالب ولا مغلوب

انتهى ديربي الخليل الكبير بين شباب واهلي الخليل بالتعادل الايجابي بهدف لمثله في دورا ليقتسم الفريقان نقاط المباراة حيث رفع العميد رصيده الى 11 نقطة واصبح الاهلي يملك ثماني نقاط.

الاهلي ادى بشكل جيد في المباراة عكس مباراتيه الاخيرتين وكان قريبا جدا من الخروج بفوز ثمين يعيد له التوازن حيث تقدم بهدف حمل توقيع هلال موسى من ركلة جزاء لكن الفريق الاحمر فشل في الحفاظ عليه او حتى تعزيزه رغم الفرص الخطرة العديدة التي اتيحت للاعبيه وخاصة الحلمان وابو غنيمة ومراعبة بسبب تألق حارس الشباب ابو سيف وتصدي القائم لياتي هدف التعادل الشبابي القاتل في الوقت بدل الضائع بنيران صديقة براسية مدافع الاهلي يزن العويوي الخاطئة التي سكنت شباك حارسه عزمي الشويكي الذي كان متقدما عن مرماه.

الاهلي كان يريد الفوز بشدة بعد خسارتين ابعدته عن سباق المقدمة وهو ابتعد اكثر بعد هذا التعادل ورغم تحسن الاداء العام له ولكن رجال المدرب عمار سلمان فشلوا في تحقيق الفوز المنشود واكتفوا بنقطة وحيدة ومال زالت الفاعلية الهجومية لغز كبير للمدرب والفريق فالاهلي لا يسجل اكثر من هدف في كل مباراة رغم وجود اسماء مميزة في الخط الامامي وهو ما يؤثر عليه سلبا ويحرمه من التحالف مع النجاحات والانتصارات وهو ما يحتاج لعمل جماعي كبير ولتطوير في المباريات المقبلة.

شباب الخليل حصل على نقطة جيدة بعد ان كان قريبا من الخسارة ويحسب له استمرار محاولاته حتى الرمق الاخير ولكن الاداء الشبابي العام لم يكن مقنعا كثيرا ولولا براعة الحارس انس ابو سيف وتصدي القائم لخسر الشباب المباراة.

العميد كان يمني النفس بالفوز ولكن سير المباراة لم يجر كما اراد بعد ركلة الجزاء التي تسبب بها ابو سالم بتسرع في عرقلة غير مبررة لهلال موسى كان نتيجتها تقدم الاهلي ومطاردة الشباب للنتيجة حتى الرمق الاخير، المباراة كانت صعبة على العميد الذي حاول واجتهد وفي النهاية حصل على نقطة ستجعله يجتهد اكثر في قادم المواعيد من اجل عودة الانتصارات وتحسين مردوده الجماعي والهجومي للبقاء في صورة المنافسة.

 

الأمعري يحسم الديربي بصعوبة

أوقف الأمعري نزيف النقاط الحاصل له منذ فترة وخرج من الديربي بفوز ثمين ومتأخر ومثير على جاره البيرة بركلة جزاء في الوقت الضائع ترجمها يحيى السباخي ليرفع رصيده إلى سبع نقاط.

وكان الأمعري يحتاج هذا الفوز بشدة بعد نتائجه المخيبة مؤخرا وآخرها كانت الهزيمة البيتية امام السموع ولكن امام البيرة اظهر الامعري نوعا من التحسن في المستوى وخاصة دفاعيا وجماعيا وان كان الاداء الهجومي ما زال غير فعال.

المباراة كانت متجهة نحو التعادل السلبي لولا ركلة الجزاء المتأخرة التي استفاد منها الامعري واحتج عليها البيرة بشدة وبشكل كبير بعد المباراة ايضا.

هذا الفوز سيعطي الأمعري الثقة والمعنويات اللازمة الآن لأداء المباريات المقبلة بقوة وتركيز من أجل محاولة جمع نقاط اضافية يحسن بها من وضعه بالاعتماد على خبرة لاعبيه الكبيرة والرغبة في النجاح.

البيرة تعرض لخسارة مؤلمة ومتأخرة وهو اعتبر انه ظلم في ركلة الجزاء ولكن رغم ذلك فان البيرة كحال منافسة الامعري لم يكن مقنع هجوميا رغم الاداء البيراوي الجيد في بعض فترات اللقاء ولكن محاولات حسام زيادة والدحلة وابو خديجة والبقية لم تكن بالتركيز والفاعلية المطلوبة.

الخسارة جمدت رصيد البيرة عند ثماني نقاط في وسط اللائحة وهو سيحاول تجاوز آثار هذه الخسارة بكل شموليتها ليعود في المباريات المقبلة البيرة كفريق معروف عنه بالتنظيم والجماعية والواقعية في الاداء من اجل حصد نقاط اضافية تدفع الفريق للامام بقوة نحو الطابق العلوي.

 

المكبر عاد للانتصارات

استعاد جبل المكبر توازنه تماما بفوز على الظاهرية الجريح بثلاثية مقابل هدف على ملعب الخضر فرفع رصيده الى سبع نقاط وتقدم للامام بشكل جيد.

ولم يكن فوز المكبر سهلا بل عانى كثيرا قبل ضمان تحقيقه لان الفريق المقدسي ظهر بشكل باهت دفاعيا وهجوميا في الشوط الاول وفقط بعد تحسن الاداء الجماعي والقتالي في الشوط الثاني نجح أبناء المكبر في قلب الطاولة على منافسهم والعودة من التأخر بهدف الى فوز مثير، وساهمت عودة المهاجم وهداف الفريق شهاب القنبر من الاصابة ومشاركته في النصف ساعة الاخيرة في زيادة الفاعلية الهجومية فحصل هو نفسه على ركلة جزاء ترجمها البديل محمد عويسات الى الهدف الثالث الذي امن به المكبر النتيجة.

واستفاد المكبر من تفوقه في الركلات الثابتة فسجل مرتين وكانت كلمة السر في الانتصار فسجل حسين جوهر من كرة مرتدة امام المرمى من العارضة ثم سجل بهاء علقم برأسية قوية.

وحتما فان الفوز جاء في وقته تماما للمكبر الذي تنفس كثيرا بعده وهو سيحاول مضاعفة الجهود وتحسين الاداء فيما هو قادم لحصد مزيد من النقاط الهامة لمحاولة التقدم للامام بثبات.

الظاهرية من جهته أدى مباراة جيدة وكان قريبا من الخروج ولو بنقطة وهو كان الافضل في الشوط الأول وتقدم بهدف من عميد مخارزة وكان أداء لاعبيه نشط وحيوي ووضح أن هناك تطور ولو بسيط على الاداء الظهراوي عنه في بداية الدوري ولكن الشوط الثاني شهد انهيار ظهراوي فلم يستطع الفريق الصمود والحفاظ على تقدمه او حتى الخروج بتعادل.

فاستمر مسلسل الهزائم المرير للظاهرية الذي بقي في المركز الاخير بنقطة واحدة فقط والامر الان ان الفريق عليه اظهار نفس الروح والتصميم في جميع المباريات المقبلة في ظل وجود مجموعة اللاعبين الحالية لمحاولة حصد اية نقاط اضافية تساعد قليلا .

 

رباعية سموعية

وواصل السموع نجاحاته اللافتة واللامعة فحقق ثالث فوز له على التوالي وهذه المرة على ضيفه مركز طولكرم برباعية نظيفة في دورا ليصعد الفريق السموعي للمركز الثالث برصيد 13 نقطة ويدخل بقوة في سباق القمة.

السموع مرة أخرى اثبت انه فريق عنيد وقوي من خلال نتائجه المميزة فبعد فوزه الخارجي اللامع على الامعري نجح في حسم مباراته امام مركز طولكرم بسهولة حيث أحرز هدفين في الشوط الاول ومثلهما في الشوط الثاني في مباراة تالق فيها النجم رامي مسالمة الذي احرز هدفين وحسام ابو عواد وبهجت ربعي وبقية الكتيبة السموعية المميزة.

طموحات السموع اصبحت تكبر من اسبوع لاخر وبعد كل انتصار فالتمترس بين فرق القمة اصبح هو الهدف الان وهذا يعطي مسؤولية اكبر للمدرب الشاب المميز علي الحوامدة ولاعبيه في المباريات المقبلة.

مركز طولكرم اثبت مرة اخرى انه فريق بيتي بحت بحيث ينجح في حصد النقاط غالبا في المباريات التي تقام على ملعبه وبين جمهوره كما فعل بالفوز على اهلي الخليل، وامام السموع لم يكن المركز حاضرا لا دفاعيا ولا هجوميا بدليل تلقيه لهدف مبكر في الدقيقة الخامسة بعثر اوراقه ولم يستطع مجاراة منافسه في النسق الهجومي.

المركز تجمد عند اربع نقاط في المركز قبل الاخير وعليه التعلم من هذه الخسارة الكبيرة وتصحيح اخطائه فيما هو قادم لأن كل مباراة صعبة ووضع الفريق الان يتطلب التركيز اكثر وتطوير الاداء العام لتجنب مواصلة نزيف النقاط ومحاولة الصحوة لتحسين ترتيب الفريق الكرمي الذي يضم عناصر شابة واعدة.

 

الهلال دائما على القمة

حافظ هلال القدس على قمة الدوري بانتصار كاسح على ضيقه واد النيص بخماسية لهدف في الرام ليواصل التحليق في الصدارة بفارق نقطة واحدة عن بلاطة المطارد المباشر.

حامل اللقب استعاد شهيته التهديفية العالية وفتك بمنافسه بشكل فعال ومقنع في مباراة تألق فيها عدي الدباغ ومحمود عويسات حيث احرز كل منهما هدفين واضاف علي نعمة الهدف الخامس ليواصل الفريق المقدسي انتصاراته ونجاحاته الرائعة وتشبثه في القمة الغالية.

وما نغص على الهلال فوزه الكبير كان طرد مدافعه ترمانيني وهو عنصر مؤثر بلا شك وسيغيب عن قمة الاسبوع المقبل امام الوصيف بلاطة وغير ذلك بدا الهلال واثقا وجاهزا بهذا الاداء المقنع والفوز الكبير وهو ما اعطى الثقة لجماهيره بان يكون هذا الموسم مميز وحافلا بالالقاب والنجاحات كسابقه من المواسم.

ما يميز الهلال حاليا القوة الهجومية الكبيرة والتنوع ووجود سرعات كبيرة في الخط الامامي بوجود الدباغ وعبيد وعويسات ونعمة وهم القوة الضاربة للفريق وايضا خطوط الفريق الاخرى جيدة وقوية وسيكون الاسبوع المقبل هام جدا في رسم خريطة القمة في مرحلة الذهاب.

واد النيص من جهته تعرض لخسارة كبيرة وصعبة جمدت رصيده عند سبع نقاط ورغم عودة اشرف نعمان من الايقاف الا ان الواد لم يستطع من الوقوف ندا للهلال فبدا غير قوي دفاعيا ومخترق امام قوة الهجوم الهلالي بدليل ان الهلال نجح في تسجيل هدفيه الرابع والخامس وهو يلعب بعشرة لاعبين فقط أي ان واد النيص لم يكن حاضرا بالشكل المطلوب في المباراة.

الفريق النيصي عليه ان يطور من مستواه في الشقين الدفاعي والهجومي ليعود مهاب الجانب ومتحالفا مع النجاحات كما فعل في بداية الدوري عندما حصد انتصارين متتاليين وحتما فان عودة الغائبين ستعطي دفعة قوية للفريق التلحمي الذي يضم عناصر خبرة لها تجربة واسعة في ملاعبنا.

قد يعجبك ايضا