رشيدة طليب بثوب فلسطيني داخل الكونغرس

القدس – لمة صحافة – معا

دخلت النائبة الأمريكية من أصول فلسطينية، رشيدة طليب عن ولاية ميشيغان الديمقراطية، إلى مبنى الكونغرس مرتدية الثوب الفلسطيني، حيث أدت بثوبها الفلسطيني المميز اليمين الدستورية للكونغرس الأميركي، فيما أدت زميلتها، عضو الكونغرس الأميركي عن ولاية مينيسوتا، الديمقراطية إلهان عمر قسمها على القرآن أيضا وهي ترتدي الحجاب، لتكونا أول عضوتين مسلمتين في الكونغرس الأميركي.

وتواجدت في القاعة التي أدى النواب قسمهم فيها مجموعة من الفلسطينيات اللواتي ارتدين الثوب الفلسطيني المميز تضامنا مع النائب رشيدة طليب.وتمكنت طليب الناشطة في مجال العمل الاجتماعي، والمولودة في ديترويت لأبوين فلسطينيين مهاجرين، من الفوز بمقعد في مجلس النواب، دون أن تتواجه مع منافس جمهوري في منطقتها بولاية ميتشيغن.

وتعرف النائبة الديمقراطية بانتقادها للرئيس دونالد ترامب، وقد تم اعتقالها منذ عامين بسبب إزعاجها لخطابه في ديترويت.وانتشر هاشتاغ “غردي ثوبك” بين أوساط الأمريكيات من أصل فلسطيني، إذ شاركت نساء وفتيات فلسطينيات صورهن وهن يرتدين أثوابهن على تويتر وفيسبوك لإظهار دعمهن لطليب وللتعبير عن فخرهن بها.

وأطلقت مبادرة الزي الفلسطيني، حملة مساندة لرشيدة طليب، الفلسطينية الأمريكية التي قررت أن تأدي القسم أمام الكونجرس الأمريكي، مرتدية ثوب والدتها.

وقالت المنسقة في المبادرة لنا حجازي: “الدعوة للانضمام لطليب هي ضرورة ملحة، ليس فقط لكونها أول امرأة فلسطينية تدخل الكونجرس، بل أيضا لأنها اختارت أن ترتدي ثوب والدتها التقليدي، في هذه المناسبة، في ظل محاولات الاحتلال الإسرائيلي لسرقة زينا وتقديمه بشكل دائم في كل مناسبة باعتباره زيا إسرائيليا”.- “وكالات”

قد يعجبك ايضا