تنديد فلسطيني بـ”شارع الفصل العنصري”

القدس – لمة صحافة – الجزيرة

نددت السلطة الفلسطينية بافتتاح سلطات الاحتلال مؤخرا شارعا يقسمه الجدار العازلشرق القدس المحتلة على مسافة ثلاثة كيلومترات.

وقالت الخارجية الفلسطينية إن “شارع الفصل العنصري أبرتهايد بامتياز وجزء لا يتجزأ من البنية التحتية لنظام الفصل العنصري في فلسطين المحتلة”، مشيرة إلى أن الشارع المسمى “4370” مقسوم على طوله بجدار يصل ارتفاعه إلى ثمانية أمتار للفصل بين الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين.

وأوضحت في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، أن الجدار المقام على الشارع يحرم الفلسطينيين من الوصول إلى المدينة المقدسة، موضحة أنه أنشئ على أرض فلسطينية محتلة.

واعتبرت أن الشارع الجديد شرق القدس خطوة من خطوات تنفيذ المشروع الاستيطاني المعروف بمشروع “إي1” (E1) الذي يفصل بين وسط الضفة وشمالها عن جنوبها، ويؤدي أغراضا استيطانية تهويدية ويربط مستوطنات عديدة بالقدس الشرقية المحتلة.

وعبّرت الوزارة عن صدمتها من “الصمت القبوري” الدولي إزاء مظاهر الفصل العنصري في فلسطين المحتلة، مشددة على أن سلطات الاحتلال تواصل تقويض أية فرصة للتوصل إلى حلول سياسية للصراع، وتمعن في فرض نظام فصل عنصري (أبرتهايد) في فلسطين المحتلة كمنظومة متكاملة، تبدأ من السطو المسلح على أراضي المواطنين الفلسطينيين وسرقتها.

وروّج مكتب منسق حكومة الاحتلال في الضفة الغربية للشارع الذي يمتد شرق القدس من مفرق بلدة عناتا شمالا وصولا إلى بلدة الزعيم جنوبا، باعتباره إنجازا يربط شمال الضفة وجنوبها ويخفف الازدحامات المرورية في بعض المناطق.

من جهته، دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، المجتمع الدولي -وخصوصا الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين ودول عدم الانحياز- بتشكيل تحالف دولي “لمحاربة العنصرية والفاشية الإسرائيلية الجديدة، والإيفاء بالالتزامات الدولية تجاه شعب ما زال تحت الاحتلال”.

وفي ظل “التحول العميق في المجتمع الإسرائيلي والاتجاه نحو العنصرية والفاشية وإقرار القوانين والإجراءات التي تقوم بها حكومة نتنياهو ذات الطبيعة العنصرية الفاشية”، دعا مجدلاني العالم إلى “التوقف عن الكيل بمكيالين وسياسة ازدواجية المعايير التي تعطي الاحتلال الفرصة لمزيد من التطرف”.

قد يعجبك ايضا