غزة.. “مُثلجات” تنكأ جراح مجزرة الأطفال برفح

القدس – لمة صحافة – الجزيرة

داخل مرسم قديم، لم يبق منه إلا بضع لوحات فنية عُلقّت على الحائط قاتم اللون بطريقة عشوائية، تنشغل دعاء قشطة (28 عاماً) بنحت مجسّمات تبدو للوهلة الأولى أنها تجسّد معاني الفرح والطفولة.

أخذت تلك المجسّمات أشكال المُثلّجات بأنواعها المختلفة، بعضها على شكل كرات مُلونة وضعتها فوق مجسم آخر يحمل شكل قطعة بسكويت مخروطة الشكل، والبعض الآخر وضعته بين قطعتي بسكويت، وأما البقية فكان إما على أكواب أو مثبّت بأعواد خشبية.

كل ذلك يبدو مُبهجاً للحظة، لكن المدقق في تلك المجسمات تنتابه حالة من “الصدمة” بعدما يدرك حجم القسوة التي تجسّدها تلك المنحوتات.

الشابة قشطة تنقش على تلك المجسّمات تفاصيل وجوه الأطفال الذين استشهدوا خلال مجزرة، ارتكبها الجيش الإسرائيلي في أغسطس/ آب 2014، بمدينة رفح، ولم يجدوا سوى ثلاجات “الآيس كريم” لاحتضانهم بعد استشهادهم، بدلا عن ثلاجات الموتى.

المشهد بقسوته الشديدة، تعيد قشطة إحياءه لتذكّر العالم بأن “إسرائيل التي قتلت هؤلاء الأطفال، لا زالت تستمر على ذات الوتيرة من الوحشية”.

وكانت مدينة رفح قد شهدت بداية أغسطس/ آب من عام 2014، مجزرة إسرائيلية أسفرت من مقتل وجرح المئات.

آنذاك، تعرّض مستشفى محمد يوسف النجار (أكبر وأهم مستشفيات مدينة رفح) لقصف إسرائيلي ما دفع بالمواطنين لوضع الشهداء الأطفال داخل ثلاجات المرطبات من أجل الحفاظ على جثثهم إلى حين سماح الظروف بدفنهم.

** آيس كريم “العودة”

ولدت فكرة الشابة “قشطة” في نحت مجسّمات للأطفال الشهداء داخل ثلاجات الموتى، مع مرور الذكرى الرابعة للحرب الأخيرة على قطاع غزة.

وقالت للأناضول: “الفكرة راودتني منذ بداية 8 أغسطس/آب الماضي، مع ذكرى الحرب، بدأت أنتج المشروع بعد حصولي على منحة من مؤسسة القطان، ساعدتني في ترجمة الفكرة إلى واقع من خلال النحت المعاصر”.

وتتابع قائلة:” المشهد بحد ذاته قاس، كيف اضطر سكان مدينة رفح لوضع الشهداء الأطفال داخل ثلاجات للمرطبات على اثر نقص ثلاجات الموتى هناك”.

وانتابت مشاعر من الحزن والصدمة الفلسطينيين حينما شاهدوا صورا لهؤلاء الأطفال داخل ثلاجات المرطبات، فكيف لطفل كان يشتري “الأيس كريم” من الثلاجة بات اليوم بداخلها، على حدّ قولها.

ذلك المشهد، وفق الشابة “قشطة”، يعبّر عن مشاعر متناقضة من “المتعة” لأن “الآيس كريم” حلوى محببة للأطفال، و”الاشمئزاز” لأنهم باتوا جزءا من المشهد القاسي حينما أصبحوا كما المرطبات داخل تلك الثلاجات.

وتحاول “قشطة” أن تصنع مقاربة بين صور الأطفال والمُثلّجات في منحوتة واحدة في إطار التعبير عن المشاعر المتناقضة.

**مراحل النحت

تمر المجسّمات التي تنحتها قشطة بثلاثة مراحل أولها النحت على الطينة الهوائية (الصناعية)، والتي تلجأ إليها نظراً لعدم وجود الطينة الطبيعية في قطاع غزة ومنع إدخالها.

تنقل تفاصيل الأطفال من الصور الحقيقية التي حفظتها على هاتفها المحمول على تلك الطينة بدقة شديدة.

ومن ثم تصنع قالباً من مادة “السيلكون المطاطي”، التي وجدتها –صدفة- عند زميل لها؛ حيث إن السلطات الإسرائيلية تمنع دخولها إلى قطاع غزة لأسباب أمنية، كما قالت.

وأخيراً، تُعبّئ الشابة مادة “الشمع” السائلة داخل قالب السيلكون، لتأخذ كافة التفاصيل التي نحتتها على الطينة.

واختارت “قشطة” مادة الشمع كمخرج نهائي للمنحوتات كونه يتشابه مع “الأطفال” في الضعف والهشاشة، فيما تحتاج مادة الشمع للتعامل معها بعناية وحرص شديْدين كما الأطفال تماما.

وفضّلت الشابة اختيار الألوان الزاهية في صناعة ونحت “المثلجات”، قائلةً إن تلك “الألوان تدل على الطفولة والمتعة، كما أنها تشير إلى نكهة المرطبات قبل وضع الأطفال الشهداء داخل الثلاجات”.

وتعتبر قشطة ذلك بمثابة “التمويه لهذا المشهد القاسي، لإخراج الناس عن هذه القسوة والصدمة والحزن التي يشعرون بها من خلال مشاهدتهم للمنحوتات”.

وتنقل “قشطة” عن كل من رأى تلك المنحوتات للوهلة الأولى شعورهم بـ”الصدمة والقسوة”.

وتعتزم تنظيم معرض فني يضمّ تلك المنحوتات، إلى جانب فنون أخرى مثل اللوحات الفنية، ومنحوتات “رقمية” معاصرة، من أجل تجسيد معاناة سكان قطاع غزة من الاحتلال.

قد يعجبك ايضا