تهدئة في غزة: ٧٠٠ صاروخ وأربعة قتلى إسرائيليين في الجولة الأخيرة

القدس المحتلة- لمة صحافة
قالت مصادر عبرية اليوم الاثنين أن الفصائل الفلسطينية طورت من قدراتها بعد حرب عام ٢٠١٤، وأنها استطاعت إطلاق نحو ٧٠٠ قذيفة صاروخية خلال ٧٢ ساعة فقط، أدت إلى مقتل أربعة إسرائيليين وإصابة العشرات.
حصيلة المواجهات الأخيرة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية كما أوردتها المواقع العبرية كانت كما يلي، مقتل أربعة إسرائيليين واصابة 135 إسرائيليا من بينهم جنديين بجراح جراء اطلاق الصواريخ، الفصائل الفلسطينية اطلقت اكثر من 700 صاروخ وقذيفة صاروخية تمكنت القبة الحديدية من اسقاط 240 صاروخا منها.

الجيش الإسرائيلي قصف 320 هدف في القطاع، ما أدى لاستشهاد 25 فلسطينيا من بينهم ام حامل ورضيعتها البالغة عاما ونصف من العمر وطفل يبلغ 12 عاما، كما تم اغتيال مسؤول في حماس، ومن بين الأهداف التي قصفها الجيش منزل نجل قائد الأجهزة الأمنية التابعة لحماس وتدمير مقر جهاز الامن الداخلي التابع لحماس.
وكانت مصادر فلسطينية قالت إن الفصائل أعلنت التزامها بتهدئة جديدة مقابل عودة الاحتلال إلى الالتزام بالتفاهمات السابقة.

مصادر فلسطينية من قطاع غزة أعلنت عن التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار بين الفصائل الفلسطينية في القطاع وإسرائيل نتيجة اعمال الوساطة التي قامت بها مصر والأمم المتحدة، والتي دخلت حيز التنفيذ الساعة الرابعة والنصف فجرا.

مصادر غزية قالت ان حماس وافقت على وقف إطلاق النار بعد تعهدات إسرائيلية بإعادة السماح بإدخال المنحة القطرية بشكل شهري، بالإضافة والبدء بإدخال البضائع وشحنات المساعدات عن طريق المعابر، وقالت المصادر ان إسرائيل أبلغت الفصائل الفلسطينية في القطاع بان ممارسة أي من وسائل العنف على طول السياج الحدودي سيؤثر سلبا على الاتفاق، كما سيؤدي لوقف ادخال الأموال القطرية واغلاق المعابر وتقليص مساحة الصيد، وقالت المصادر ان حركة الجهاد الإسلامي، عارضت التوصل للتهدئة الا ان حركة حماس ضغطت عليها للقبول بها.