فرقة “كوفية” أول فرقة لذوي الإعاقة للدبكة الشعبية في غزة

القدس المحتلة_ لمة صحافة_ حلوة عاروري

لم تكن الإعاقة يوما جسداً لا يتحرك أو أذناً لا تسمع أو لساناً لا يتكلم، إنما عقلاً لا يتفكر ونفساً لا تحلم، فعندما يكن لديك حلم عليك أن تسعى لتحقيقه وتتخطى كل المعيقات الموجودة والتي تُظهر لك أن تحقيقه شبه مستحيل، ولكنك تصر على تحقيقه ليصبح واقعا، وهذا ما فعلته فرقة “كوفية” للدبكة الشعبية في غزة، لتكون أول فرقة دبكة لذوي الإعاقة.

عبير الهركلي قائدة الفرقة خريجة الإعلام والعلاقات العامة جعلت حلمها واقعا بعد محاولات وجهدٍ كبير، فتقول “منذ زمن طويل أفكر في تأسيس هذه الفرقة وأحلم بأن تصبح واقعا، وبقيتُ مستمرة في المحاولات وعرض الفكرة، ورغم الوعود المتعددة من المدربين لتدريبنا إلا أنه في كل مرة كان يحصل مماطلة ووعود، إلى أن وجدنا أخيرا مدربا قرر أن يدربنا وبدأنا العمل والتدريب حتى أصبحنا فرقة تقدم العروض”.

عام من الجهد والتدريب بإمكانيات محدودة في قاعة تدريب رياضية تابعة لنادي ما بخل في دعمهم، واستمرت الهركلي رفقة خمسة آخرين في العمل والتدريب بكل عزم وإصرار، متخطين كافة العوائق المجتمعية والمادية في سبيل تحقيق حلم طال انتظاره، ليتوج جهدهم بأن يصبحوا فرقة تقدم عروضا لمناسبات مختلفة ويصبح الحلم حقيقة.

وأضافت الهركلي أنها عندما كانت تعرض الفكرة على من حولها لم تحظى بالدعم بل كانت ردود الفعل بأن الفكرة مستحيلة، وكيف باستطاعتهم الدبكة وهم على كراسي متحركة، مؤكدة أنها عندما كانت تتواصل مع مدربين وتعرض عليهم الفكرة وتشرحها لهم، فإنها كانت تُقابل أيضا بنفس النتيجة وأنه شيء مستحيل ولا يمكن، أو أن تحظى بوعود لا تنفذ، إلى أن استطاعت العثور على مدرب فهم فكرتها وآمن بها.

وأكدت أنهم عندما صعدوا وقدموا عرضهم لأول مرة كانت ردود الفعل مميزة وجميلة، وحصلوا على الثناء، مضيفة أنها شعرت بفخر الناس  بهم وبما يقدمونه.

وأشارت الهركلي أنهم يعانون من صعوبات مختلفة منها “عدم توفر كراسي خاصة بالدبكة فهم يتدربون بكراسي رياضية وهي مقيدة للحركة، بالإضافة إلى مكان خاص كالمسرح مثلا، بالإضافة إلى المواصلات، وغيرها من الصعوبات الأخرى.

وأكدت الهركلي بأنهم يطمحون بالوصول إلى العالمية والمشاركة بإحدى برامج المواهب، ليتسنى لهم إيصال موهبتهم هذه، وإيصال رسالة للعالم بأن لا شيء مستحيل، موجهة رسالتها بأنه ما دام هناك إرادة وحلم فإنه لا شيء يستطيع أن يقف بوجه الشخص، ومن يمتلك موهبة عليه أن ينميها ويقاتل من أجلها، وأن لا شيء مستحيل أبدا.

 

 

قد يعجبك ايضا