أسرى سجن عسقلان يعتزمون الإضراب الأحد المقبل لتحقيق عدة مطالب

القدس المحتلة_ لمة صحافة

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، صباح الأربعاء، أن أسرى معتقل “عسقلان”، سيدخلون في خطوات تصعيدية ضد إدارة السجن يوم الأحد المقبل تتمثل بإخراج كافة المواد التمونية من الغرف والبدء بإضراب مفتوح عن الطعام، لتحقيق عدد من المطالب.

وأضافت الهيئة، أن هذه الخطوة جاءت ردا على تعنت إدارة السجن في إزالة العقوبات المفروضة على الأسرى ومواصلتها فرض عدة إجراءات تعسفية بحق المعتقلين، كان من أبرزها نقل ممثل المعتقل ناصر ابو حميد الى سجن نفحة.

وبينت الهيئة أن هناك عدد من المطالب للأسرى في سجن عسقلان من أبرزها:-  وقف الاقتحامات للغرف بشكل همجي ومسلّح، وإلغاء العقوبات التي فرضت على الأسرى بشكل جائر، وعلاج المرضى وإجراء العمليات اللّازمة للأسرى التالية أسماؤهم (باسل النعسان، ياسر ربايعة، هيثم حلس، محمد براش)، وزراعة الأسنان للأسرى وإدخال أطباء مختصين، وتركيب أجهزة تبريد في رواق القسم، وتركيب مراوح كبيرة في ساحة القسم، وتبديل محطات التلفزيون، وعودة ممثل المعتقل، وإدخال الملابس بشكل منتظم وإدخال الكتب، وتجهيز غرفة لتجهيز الطعام، وزيادة أوقات الفورة، بالإضافة إلى التصوير مع الأهل والزوجة، وإعادة تشغيل الماء السّاخن خلال ساعات النهار، وتحديث سماعات الزيارة في غرف زيارة الأهل، وأيضا السماح بشراء الفواكه والخضراوات دون قيود.

وأشارت الهيئة إلى أن الإدارة تمارس منذ مدة، جملة من الإجراءات التنكيلية بحق الأسرى في عسقلان والبالغ عددهم 50 أسيرا، كالاقتحامات المتكررة والتفتيشات الليلة وسياسات النقل المتواصلة، وتضيق الخناق عليهم في عدد من الأمور الحياتية، وحرمان (24) أسيرا من “الكنتينا” والزيارة إضافة إلى فرضها غرامات مالية بحقهم، وعدم مراعاة الظروف الصحية للأسرى المرضى داخل المعتقل، ومن بينهم الأسير المعزول منذ اسبوعين علي حسان من مدينة قلقيلية، والذي يعاني من مشاكل بالحركة نتيجة إبرة خاطئة اعطيت له خلال اعتقاله، ويسير حاليا على عكازات.

قد يعجبك ايضا