سما البرغوثي ..جنية الكتب توزع الهدايا في القدس المحتلة

القدس- لمة صحافة

لا تتفاجأ إذا وجدت كتاباً في زقاق ما في مدينة القدس المحتلة، أو مزيناً بخيوط زهرية أو بنفسجية ومركون على درج البلدة القديمة، أو بالقرب من رصيفٍ ما، أو على شباك ما، ووجدت معه رسالة مكتوب فيها: ” “هذا الكتاب هدية لك اقرأه واتركه بمكانٍ ما هدية لمجهول”.

 

وجد في المدينة عدد من الكتب المتنوعة، متروكة في أماكن خالية، وضعها مجهولون لا يعرفون لمن ستؤول في النهاية، وطلبوا منهم أن يقرأوها وأن يتركوها مجددا في الطريق، من أجل تشجيع القراءة، تماهياً مع حملة عالمية لمشاركة الكتب.

في القدس قررت سما البرغوثي (٢٦ عاما) والتي تعمل في مجال طب الاطفال في مستشفى في المدينة أن تصبح جنية للكتب المصفوفة على مكتبة والدها وذلك بعد ان رأت حملة جنيات الكتاب على الانستجرام في دول اجنبية ووجدتها تلقى إعجاباً كبيراً.

وقالت: “إن وظيفة جنية الكتب هي مشاركة كتبها لشخص اخر يمكن أن يكون في أي مكان ويمكن أن يكون أي شخص تعرفه او لا تعرفه، اختار بعض الكتب المهمة والتي قرأتها اكثر من مره واربط عليها شريط ملون وارفق رسالة للقارئ بان هذا الكتاب هديه اقرأه واستمتع به وارسله لغيرك وانشرها بشكل عشوائي مرئي للمارة”.

وأضافت أن فكرة الجنيات هي فكرة دولية صارت حملة، عمادها عدد من النشطاء المثقفين حلو العالم، يقومون بتبادل كتبهم دون تنسيق، والهدف هو مشاركة الناس في المتعة والإثارة المخزونة داخل الكتب والقصص والروايات التي نتبادلها بشكل طوعي.

 

وختمت بالقول:” مشاركة الكتاب مع اشخاص اخرين كفيل ان يغير حياة شخص واحد على الاقل وان يمر من حياة لأخرى ومن بيت لآخر وينقل قصص وحكايات وجوده بين ايدي القراء وعلى رفوف المكتبات ليفتح اجنحة المعرفة والعلم ونشر الثقافة بين الناس واضافت سما معبره عن حبها للكتب ” خير جليس بالزمان كتاب “.

 

قد يعجبك ايضا